منتديات مدينة تلا
مرحباً بك زائرنا الكريم مع تمنياتنا لك بقضاء وقت ممتع بين مواضيع المنتدى .واهلاً بك عضواً جديداً بيننا . اذا اردت التسجيل اضغط على كلمة تسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات مدينة تلا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات مدينة تلا على موقع حفض الصفحات

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 102 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو amirzayed فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 575 مساهمة في هذا المنتدى في 405 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 51 بتاريخ الثلاثاء فبراير 04, 2014 3:49 pm
سحابة الكلمات الدلالية


ابتلاء المؤمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ابتلاء المؤمن

مُساهمة من طرف عبدالناصر خليفه في الإثنين ديسمبر 03, 2012 12:51 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المؤمن دائماً تميله النكبات، والأمراض يمنة ويسرة؛ ليذهب الله عز وجل عنه الخطايا.
أما المنافق، فتجمع عليه المصائب مرة واحدة، فيأخذه الله عز وجل أخذ عزيز مقتدر.
تزوج خالد بن الوليد ، سيف الله المسلول، امرأة مكثت عنده أربع سنوات، لم تصبها الأمراض، ولا الآلام، فأخبر عمر ، رضي الله عنه.
فقال: ما أدري ما هذا، المسلم يصاب. ففارقها خالد !
فالمنافق دائماً في نعيم ظاهري، ويعيش في رغد..، لكنها في الحقيقة حياة الضنك والعذاب.
... يقول أبو تمام :

قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

والحمى تأتي الصالحين كثيراً، فهي سبب موت أبي بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه.
ولكنه، رضي الله عنه، لم يخبر بها أحداً.. بخلاف من يشهر بمرضه في المساجد! فالمصائب والأمراض من الأفضل أن تبقى سراً.. وأن لا تشكى إلا لله؛ وأن لا يشتكي العبد ربه فيما ابتلاه به لمن لا يرحمه.
وأما النعمة فقال سبحانه: ((وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ))، وفي الحديث: (إن الله إذا أنعم على عبد أ أن يرى أثر نعمته عليه) (1) .
الوزير ابن هبيرة صا كتاب الإفصاح ، الإثبات المفصل يقول: فقدت عيني هذه من أربعين سنة، والله، ما علمت زوجتي، وهي معي في البيت، يقول ذلك لما أتته سكرات الموت.
ذكر أهل التراجم أن الأحنف بن قيس فقد عينه ثلاثين سنة، وما أخبر بها أحداً، فمن يستطيع هذا؟
ونحن إذا أصاب بعضنا الزكام، أخبر أهل الحي، وعطس في المسجد، وشكى، وبكى، وناح وقال: ثلاثة أيام، وأنا في هذا الزكام، اللهم ارفعه عنا! اللهم حوالينا ولا علينا! اللهم على الظراب، وبطون الأودية، ومنابت الشجر!
وذكر أهل العلم عن عمران بن الحصين أنه مرض أربعين سنة، ما قام من الفراش، حتى كانت الملائكة تصافحه في السحر بأيديها.
نعم، صافحته في السحر بأيديها، فلما اكتوى، تركت مصافحته أربعين سنة.
وقالوا عن أيوب ، عليه السلام، أنه مرض ثمان عشرة سنة، فقالوا له: ادع الله بالشفاء.
قال: أنا تشافيت خمسين سنة، فإذا تساوى المرض والعافية دعوت الله! أما نحن فكما قال الفضيل بن عياض لما قرأ قوله تعالى: ((وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ))، قال: اللهم لا تبلونا فتفضحنا..، فالستر الستر، ولكن من الناس من إذا ابتلي خرج من المحنة أكثر توفيقاً ولمعاناً.
قالوا عن الإمام أحمد : كان ذهباً فدخل النار فخرج ذهباً أحمر.
قال اليهودي للشافعي : ما بالنا أقل منكم أمراضاً، وأنتم تمرضون، وأنتم المسلمون؟
قال الشافعي : لأن هذه جنتكم وهذا سجننا، فإذا خرجنا منها خرجنا إلى الجنة، وخرجت أنت إلى النار!
وهذا رد بديع مليح.
قال سبحانه وتعالى في المنافقين: ((وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ)).
فهم:

لا بأس بالقوم من طول ومن قصر جسم البغال وأحلام العصافير

فالأجسام صحيحة، بدينه لكنها دون قلب..، فالقلب إنما يكون لأهل القلوب الذين يسكنون فيها القرآن والسنة.
وقال: (ومثل المنافق كالأرزة لا تزال حتى يكون انجعافها مرة واحدة)
قالوا: الأرزة هي: الأرز المعروف، الذي ينبت في لبنان ، وقيل: هي: الصنوبر.
والمقصود: أنها شجرة متينة، لا تؤثر فيها الريح
لاتنسونا بصالح الاعمال
avatar
عبدالناصر خليفه

عدد المساهمات : 353
نقاط : 987
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 22/08/2012
العمر : 37

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى