منتديات مدينة تلا
مرحباً بك زائرنا الكريم مع تمنياتنا لك بقضاء وقت ممتع بين مواضيع المنتدى .واهلاً بك عضواً جديداً بيننا . اذا اردت التسجيل اضغط على كلمة تسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات مدينة تلا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات مدينة تلا على موقع حفض الصفحات

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 102 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو amirzayed فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 575 مساهمة في هذا المنتدى في 405 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 51 بتاريخ الثلاثاء فبراير 04, 2014 3:49 pm
سحابة الكلمات الدلالية


قبل سنوات ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قبل سنوات ؟

مُساهمة من طرف عبدالناصر خليفه في السبت نوفمبر 17, 2012 1:34 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

*قبل سنوات*

دقت أم العنود على أختها الكبيره والوحيده تشكي لها حالها لكن ناصر اللي رد...
أم العنود: السلام عليكم
ناصر: وعليكم السلام هلا يمه

أم
العنود كانت أم لناصر بالرضاع وتحبه بالحيل وهو بعد مايفرق بينها وبين أمه
وكان يهتم في العنود بنتها الوحيده قد مايهتم بخواته نوره ونوال..واللحين
وهو يسمع صوتها المبحوح عرف إن فيها شي..
أم العنود: وش أخبارك؟ لنا يومين ماشفناك!
ناصر: كنت مخيم في البر واللحين وصلت حظي حلو عشان اسمع صوتك
أم العنود: تسلم ياولدي
ناصر: بس صوتك متغير! عسى مو تعبانه يمه؟
أم العنود تصرف: لا شوية برد,,أمك موجوده؟

استغرب ناصر إنه من أيام ماكلمها و تطلب أمه بهالسرعه دائما كانت تكلمه ساعه ع الأقل وعرف إن فيها شي وأكيد المشكله مع زوجها..
ناصر: اللحين أناديها يمه وسلمي على العنود
أم العنود: يبلغ
راح ناصر ينادي أمه ووقف قريب عشان يحاول يفهم وش اللي في أمه..
أم ناصر: هلا
أم العنود: أهلين أم ناصر
أم ناصر: وش فيه صوتك! صاير شي؟
أم العنود: سالم
أم ناصر: وش فيه زوجك بعد؟ ياكثر مايغثك هالرجل
أم العنود: جاب أم بدر وسكنها في الدور الثاني يقول ماعاد يقدر يتحمل يصرف على بيتين
أم ناصر: هذا اللي ناقص تسكن هالعقربه معك!!
أم العنود: ليته على كذا وبس
أم ناصر: وش فيه بعد؟
أم العنود: اليوم بدر نزل وتهاوش مع العنود ومارضى يخليها تطلع لبنت جيراننا على أساس إنه رجال البيت بغياب أبوه و..و ضربها
أم ناصر بعصبيه: ضربها! وأنت سكتي له؟
أم العنود: ما بغيت السالفه تكبر وأنت عارفه أبوه بيوقف معه مو هذا الولد اللي كان يتمناه واللي تزوج علي عشان يجيبه
أم ناصر: بس أنت ما قصرتي خاطرت بنفسك عشان تجيبين له ولد
أم العنود: بس أنا جبتله بنت مو ولد
أم ناصر: اسمعي الكلام بالتليفون ماراح يفيد أنا بأرسل لك ناصر يجيبكم ونشوف لنا حل بهالمصيبه
أم العنود: لا حرام خلي ناصر يرتاح اليوم جاء من البر وتعرفينهم هناك لاينامون ولا يرتاحون
أم ناصر: ماراح يقول لا
أم العنود: عارفته الله يحفظه مايقول لا بس أنا مابي اتعبه في هالمطر ولازم بعد استأذن من أبوالعنود إذا جاء بكره إنشاءالله
أم ناصر: زين بكره ارسله لك من الصبح
أم العنود: مع السلامه
أم ناصر: مع السلامه

أول ماسكرت أم ناصر سألها..
ناصر: يمه وش صار؟!
أم ناصر: سالم سكن زوجته فوق خالتك
ناصر: ليه! هم مو عندهم بيت؟
أم ناصر: الظاهر إنه يبي يقتصد
ناصر: وسالم ليه ضرب العنود؟
أم ناصر: مو سالم اللي ضربها
ناصر: أجل مين؟
أم ناصر: أخوها بدر
ناصر عصب: العنود مالها أخو غيري

وطلع
من البيت وركب سيارته وانطلق لبيت خالته مقهور من كل اللي يصير لهم من
سالم..اللي المفروض يصير مثل أبوه لكنه ماكان يحبه ولا يحب بدر اللي في
المرتين اللي صادفه فيهم كرهه أكثر لأنه كان مغرور ولعين..(كيف يتجرأ ويمد
يده على العنود! اللحين تذكر إنها اخته؟ يروح يربي نفسه أول قبل يربي غيره
هو وشلته اللي سيرتهم على كل لسان بس ماراح اسكت عنك يابدر كله إلا العنود
يكفيها اللي فيها مو تجي حضرتك تكمل عليها بس عشان تثبت لنفسك إنك صرت رجل)

وصل
لبيت خالته وشاف الباب مفتوح ودخل بسرعه عن المطر لكنه ماتعدى الباب..وهو
مصدوم في اللوحه اللي انرسمت قدامه..كانت في الحوش واقفه تحت المطر وماده
يدينها ورافعه وجهها للسماء تستقبل القطرات اللي تضرب بشرتها بنعومه
..ظلمها لو قال بنت كانت كأنها حوريه نزلت من الغيم شعرها تلعب فيه الهواء
وتنثره على أكتافها وابتسامتها خلته ينسى عالمه ونفسه معها..وقف سرحان في
الحلم اللي أخذه لين شاف عيونها السود تطالعه بإستغراب قبل لاتنسحب
بخجل..طلع ناصر من البيت وهو ناسي ليه جاء ركب سيارته وصورتها ماتفارق
خياله..(مين هاذي؟ أو أنا من التعب اتخيل!)
وبعد
مارجع لعقله وتذكر ليه كان رايح لخالته تردد يرجع لها او يروح للبيت..لكنه
قرر يروح البيت خاف يزيد المشاكل على خالته..وبدر بيشوف بعدين كيف يأدبه
بمكان ثاني مو في بيته..ورجع تفكيره للبنت اللي شافها من تكون..(معقوله
تكون أخت بدر؟ اللي اعرفه إن له أخت من أمه اصغر من العنود أكيد هي..بس كل
هالجمال وتطلع بنت أم بدر..وليه لا!أكيد هي مثل أمها واخوها) لكن قلبه ما
كان مصدق إن ذيك العيون تعرف تقسى...



*من بكره*

نزل ناصر من غرفته الصبح وشاف أمه وخواته يفطرون..
ناصر: صباح الخير
الكل: صباح النور
ناصر: وين أبوي؟
أم ناصر: طلع مع جارنا لمزرعته
ناصر: يمه أروح أجيب أمي؟
نوال: حركات والله عنده أمين
أم ناصر: ليه أنا مو مكفيتك!
نوال: لا مو قصدي بس زيادة الخير خيرين
ناصر: هاه يمه أروح؟
أم ناصر: افطر أول وخلهم بعد يفطرون أنا كلمت أم العنود قبل شوي توهم صاحين
ناصر: خلاص أنا أروح افطر معهم وأجيبهم

وطلع
قبل تعترض أمه..صح إنه كان يبي يشوف خالته لكن اللي شاغل باله أكثر البنت
اللي شافها أمس ويتمنى من كل قلبه ما تصير بنت أم بدر..وصل لبيت خالته ونزل
يدق الجرس وبعد دقيقه سمع صوت ناعم من وراء الباب..
البنت: مين؟
ناصر تفاجأ ومايدري ليه صار قلبه يدق بقوه وسأل مع إنه يعرف الجواب..
ناصر: العنود؟؟
البنت: لا
ناصر: أجل أنت مين؟
البنت: أنت اللي مين!
ناصر: أنا ناصر
البنت: مين تبي؟
ناصر: جاي لأم العنود ممكن تفتحين الباب بعد هالتحقيق
البنت: لا
ناصر: وليه؟!
البنت: بأروح اسأل خالتي أول هي تعرفك أو لا
ناصر بإستهزاء: لا ذكيه
وقف ناصر ينتظر وهو يفكر..(قالت خالتي يعني اللي توقعته صح هاذي أخت بدر)
فتحت له خالته وسلمت عليه..
أم العنود: معليش يمه وقفتك هالخبله بهالبرد يقالي ما اعرفه بس وش أقول الله يعيني عليهم
ناصر: لا تظلمينها يمه يمكن ماعرفتني
أم العنود: والله إنك طيب يا ناصر تفضل يمه ادخل

دخل ناصر مع خالته وهو يفكر(ليه أدافع عنها هي أكيد قاصده توقفني عند الباب ولا مو معقول ماسمعت من أهلها عني)
دخل ناصر وسلم على العنود اللي كانت متضايقه وبعد ماراحت خالته تجهز لهم الفطور سألها..
ناصر: العنود أبوك بيسكنهم هنا على طول؟
العنود
بقهر: إيه مادري كيف بنتحملهم من يومين سكنوا وخلوا البيت بيتهم يتحكمون
فيه على كيفهم والمشكله ابوي مو راضي يقسم الحوش ويصير لهم باب مستقل عننا
ناصر: أم بدر ضايقت أمي في شي؟
العنود: أول ماجت رمت على أمي كلمتين وبعدها الحمدلله ماعمرنا شفناها بس عيالها دائما في الحوش..أنت عرفت وش سوى لي بدر؟
ناصر: إيه أمس كنت جاي ناوي أأدبه بس ماحبيت أسوي مشكله مع أبوك قلت أخليها بيني وبين بدر بعدين
العنود: وش بتسوي؟
ناصر: لاتهتمين خليها علي بس..كنت..كنت ودي اسأل أخته هي وش اسمها؟
العنود بقرف: غاليه
ناصر: هي بعد مثل أهلها؟
العنود: أكيد
ناصر: صار لك موقف معها؟
العنود: لا أمس أول ماشفتها طلعت في الحوش دخلت شكلها دلوعه ومغروره

قطعت كلامهم خالته وهي تناديهم للفطور وبعد ماخلصوا راحوا مع ناصر....



*بعد أيام*

دخل
ناصر بيتهم وشاف الصاله فاضيه طلع فوق يدور خواته في غرفهم وسمع أصواتهم
طالعه من غرفة نوره وسمع ضحكة العنود وعرف إنها عندهم..فتح الباب وطاحت
عينه عليها..نفس الوجه اللي مافارق خياله من أيام كان شعرها نازل على
أكتافها بنعومه وملامحها كلها رقه وفرح..لكنها جمدت يوم انتبهت له وتخبت
بسرعه وراء نوال اللي كانت جالسه جنبها وهالشي خلاه يحس بنفسه ويطلع
بسرعه..وبعد لحظات طلعت له نوره..
نوره: ناصر مو قلت بتطلع البر؟
ناصر: أجلناها بكره أمي وين؟
نوره: راحت مع خالتي للجيران
ناصر: و بنت أم بدر ليه جايه معها مو ماتحبها؟
نوره بإستغراب: وأنت كيف عرفت إنها هي؟!
ناصر انتبه لنفسه: هاه
نوره تطالعه بمكر: أقولك كيف عرفت إنها غاليه؟
ناصر يعترف: قد شفتها في بيتهم
نوره: آها ماقلت لنا
ناصر: يعني ضروري اسوي إعلان
نوره: وهي عرفت إنك شفتها؟
ناصر: إيه
نوره: ولا قالت لنا!
ناصر: لهالدرجه مابينكم أسرار! مو هاذي بنت أم بدر اللي كانت العنود مو طايقتها وش تغير؟
نوره: هالبنت غير أمها وحرام تطلع منهم البنت طيبه وحبوبه وتحبها أول ماتشوفها

ابتسم ناصر لأن هذا اللي حسه أول ماشافها..
نوره: هيه وين رحت؟
ناصر: لا بس أقول زين تلقى العنود أحد تتسلى معه في البيت
نوره: صح
ناصر: وأم بدر كيف رضت بنتها تجي معهم؟
نوره: مسكينه غاليه حالها مثل حال العنود إذا ماكان أسوأ امها مو مهتمه فيها أبدا وكل حبها لبدر

ومن
يومها والكل تعلق في غاليه وقالوا لناصر إن زادت له أخت لازم يهتم
فيها..وصحيح انه اهتم فيها لكنه أبدا ماكان يحس إنها مثل خواته بالعكس كان
في قلبه شعور اتجاهها كل يوم يكبر وتكبر معه أهميتها في حياته لين بدأ الكل
يلاحظ هالإهتمام اللي عجز يخفيه..وكان كل اللي يتمناه يعرف شعورها
اتجاهه..
وجاء
هاليوم..كان قد هدد بدر إنه لو سمع إنه مد يده على العنود أو حتى غاليه
ولا تدخل فيهم بيعلم أبوه عن اللي يسويه مع شلته..من تدخين ومشاكل وحتى
سرقات..وهالشي خلى بدر يخاف ويكف شره عنهم..لكن الكره بينه وبين ناصر
زاد..وفي يوم صارت هوشه كبيره بين بدر وناصر وشلتهم واضطر ناصر إنه يضرب
بدر اللي مو كان راضي يتراجع عن عناده ووصلت السالفه للشرطه واشتكى بدر على
ناصر وانسجن ناصر يوم لين تنازل سالم عن حق ولده بعد صياح وترجي من أم
العنود..بعدها بيوم كان ناصر نازل من غرفته وهو للحين معصب من اللي صار وما
أحد يقدر يكلمه كان حابس نفسه في غرفته مقهور إنه نزل لمستوى بدر وشلته
ومقهور إنه ذل أبوه وأمه أم العنود لسالم..والأكثر مقهور من ردة فعل غاليه
بعد ماتشوف اللي سواه في اخوها..كان بيطلع لكنه سمع التليفون يدق ولا أحد
يرد عليه و رد هو..
ناصر من غير نفس: نعم
غاليه بصوت متردد: السلام عليكم
ناصر وكل احساس في قلبه ذاب مع صوتها: وعليكم السلام
غاليه: ناصر؟
ناصر غمض عيونه وابتسم ماتخيل في يوم يسمع اسمه يطلع منها ويوم ما رد عليها..
غاليه بخجل: أنا غاليه
ناصر: اعرف صوتك ياغاليه آمري بغيتي شي؟
غاليه وخجلها زاد: أنا..
ناصر قاطعها: اسمعيني قبل أنا كنت أبي اعتذرلك عن اللي صار في بدر صدقيني حاولت انهي المشكله بس هو...
غاليه: أنا عارفه ياناصر ومتأكده إن بدر اضطرك لهالشي..و..أنا كنت بأعتذر منك على شكوة بدر عليك
ناصر ارتاح: أنت مو مسئوله عن هالشي
غاليه: المهم إنك مو زعلان
ناصر: أنا اللحين فرحان مو بس ماني زعلان
غاليه تضحك: زين
ناصر: وش اللي زين؟
غاليه منحرجه: إنك..إنك مو زعلان
ناصر: يهمك؟
غاليه: آآ لازم أسكر اللحين مع السلامه يا ناصر
ناصر يتنهد: مع السلامه ياغاليه
سكر التليفون وهو سرحان فيها ويعيد كل كلمه قالتها في باله..

من
بعدها صار احساسها يوصل له عن طريق خواته..والكل عرف بهالحب من أهل
ناصر..بس الخوف اللي كان يكبر مع السنين ردة فعل أم بدر و بدر لو تقدم ناصر
لغاليه وحاول قد مايقدر يتقرب من بدر لكن هالشي كان مستحيل بإستحالة رضا
أم بدر على أهله.. وبعد العذاب اللي عاشوا فيه كلم أبوناصر أبوبدر و وافق
بس بقت مشكلة أم بدر..لكن أبوبدر عرف الطريقه اللي تخليها توافق..وهي
طمعها..وإذا صار ناصر غني بتنسى من يكونون أهله..وعشان كذا درس ناصر ليل
ونهار في سنته الجامعيه الأخيره عشان يأخذ البعثه وفعلا أخذها وجاء موعد
سفرته ومن قبلها بأسبوع وأمه مسويه مناحه في البيت حتى خواته ماقصروا بس
على الأقل هم مقدرين ليه سوى كذا وعارفين إنه إذا رجع بشهادة دكتوراه في
إدارة الأعمال كل الشركات الكبيره بتتمنى يشتغل معهم وبيصير من الأغنياء
اللي ماتقدر أم بدر تردهم بس هالشي ما طمن ناصر وأصر على أبوه يروحون
يخطبونها وفي انتظار الرد كان الخوف في قلبه كل يوم يزيد..لكن أخيرا جاه
الرد اللي طفى ناره..وافقت أم بدر ولو بدافع الطمع بس مو مهم عنده ولا عند
أهله الكل فرح لناصر وغاليه لأنهم كانوا يحبونها ويتمنونها لناصر..دخل ناصر
على أهله والفرحه مو سايعته وشاف أمه وخواته اللي باركوا له..
أم ناصر بحزن: أنت بس لو تترك هالسفر عنك وتخلي قلبي يرتاح
نوره: كلها سنتين يمه ويرجع لك بدكتوراه وتفرحين فيه عريس
أم ناصر: والله لولا غلاتك ياناصر وغلاة غاليه كان ماتحملت أناسب أم بدر
ناصر: لاتهتمين فيها يمه وهي من حالها ماراح تهتم تجيكم
والتفت
ناصر على نوره اللي كان زواجها بعد يومين من رجل أعمال كبير ويمكن هالشيء
اللي شجع أم بدر توافق بعد ماسمعت إن ناصر بيشتغل في شركتهم إذا رجع..
ناصر: هاه العروس وش أخبار آخر الترتيبات
نوره: كل شي تمام نحن السابقون وأنتم اللاحقون
ناصر يبتسم: الله يسمع منك

قام
عنهم وهو يحلم في ذاك اليوم اللي ما تم..سافر ناصر بعد ماودع الكل وآخر
أحد سلم عليه وغمض عيونه على ملامحها يبيي يحفظ كل شي فيه كانت
غاليه..وكأنه حاس انها آخر مره يشوفها فيها لأنه بعد مارجع من سنين الغربه
والتعب..وكله أمل وشوق للحظه اللي بتجمعه في غاية احلامه مالقى غير سراب..

بعد مادخل ناصر وسلم على أمه و اخته وشاف الفرحه بوجيههم عشان رجعته اللي خلاها لهم مفاجأه سأل نوال عن غاليه..
ناصر: نوال وش أخبار غاليه ما جبتم لها أي طاري

نوال
تطالع امها اللي دمعت عيونها وقامت عنهم وكأنها تبي تتخلص من هالحمل
وترميه على نوال اللي ندمت على وجودها لحالها في هالوقت وتمنت لو نوره
موجوده عندهم يمكن تقدر تقول لناصر بطريقه أحسن..وهو فيه أي طريقه بهالدنيا
ممكن تخفف على ناصر الصدمه..
ناصر: نوااال وين رحتي؟ صار لي ساعه أكلمك!
نوال: هااه نعم
ناصر بخوف: وش فيكم تلخبطتوا من جبت اسم غاليه؟؟
نوال مو عارفه كيف تبدأ: آآ أبوبدر وبدر توفوا في حادث

ناصر
انصدم صحيح ما كان على علاقه زينه فيهم خاصه بدر..لكن مهما كان أبوبدر
يعتبر ابوه ويكفي انهم أهل غاليه وانها مرت في كل هذا و هو مو معها..
ناصر بحزن: الله يرحمهم من متى؟
نوال: من سنه
ناصر: وغاليه كيف تقبلت الخبر؟
نوال: أكيد حزنت بس مو قد حزن أم بدر اللي جتها صدمه عصبيه ورقدت بالمستشفى أسابيع و..و..
ناصر: و إيش؟؟
نوال: أم بدر طلعت من المستشفى لكنها ظلت تعبانه وكنا نخاف عليها من أي زعل و..وو عشان كذا تعلقت في الشي الوحيد اللي بقى لها غاليه

ناصر حس من ملامحها والدموع اللي في عيونها ان فيه شي أكبر من اللي قالته وان كل هذا مجرد مقدمه..صار قلبه يدق بقوه..
ناصر: كملي يا نوال أنا حاس ان فيه شي مو قادره تقولينه غاليه فيها شي؟؟
نوال: صديقة أم بدر..خطبت..خطبت غاليه
ناصر التفت عليها والخوف ملأ عيونه وما قدر يسأل خاف من الجواب..
نوال وهي تصيح: أم بدر اجبرت غاليه توافق..و..وافقت عشان صحة أمها
ناصر بصدمه: وااافقت!!!
نوال: كل شي تم بسرعه وفي أيام اختفت غاليه وأمها ومن ست شهور ما سمعنا عنهم أي شي

طاح
ناصر على أقرب كرسي كان جنبه وهو يعيد كلام نوال..يحاول يستوعبه لكن و لا
كلمه قدرت تدخل عقله..حس إن أنفاسه تثقل على صدره والدنيا اسودت في عينه
وبعدها ما حس في شي..ولا قدر ينسى هالخساره لا بمرور الأيام..ولا بمر
السنين..كل يوم كان يحس انه يفقدها أكثر و ان الغربه اللي عاش فيها و كل
التعب اللي تعبه كان بدون أي فائده..ما قدر يطلعه من حالة الإكتئاب اللي هو
فيها غير شغله اللي قرر يدفن نفسه فيه يمكن يخفف من الهم اللي في قلبه..



فتح
ناصر عيونه اللي ماليها الدمع..دمع على عمره اللي ضاع وفرحته اللي
ماتت..ودمع فقدانها في هالدنيا..غاليه خلاص صارت تحت التراب..(الله يرحمك
يا غاليه الله يرحمك)
و قرر انه لازم يشوف بنتها مره ثانيه ويتطمن كيف عاشت غاليه حياتها بعيد عنهم..و بنتها لازم تشوفهم ويشوفونها..



*من بكره*

صحت
جوري وهي مو قادره تفتح عيونها المنفخه من كثر ماصاحت أمس..من أول مارجعت
للغرفه وهي تتذكر كلام الرجل اللي قابلته ودموعه وتصيح..التفتت في الغرفه
وشافت السراير فاضيه وعرفت إن الكل صحى وأكيد طلعوا شافت ساعتها لقتها عشر
الصبح..نزلت دموعها من جديد لأن ما أحد صحاها أو حتى تطمن عليها وهي قايله
لهم إنها تعبانه و مو من عادتها ماتصحى بدري لكن الظاهر إنهم ما صدقوا
يرتاحون منها..(إن كان عمي وبناته أقرب الناس لي مو حاسين فيني!ليه ذاك
الرجل صاح على وفاة أهلي؟كيف يقول إنه هو اللي مسميني؟وكيف عرفني وأنا
ماعمري شفته؟أكيد يقرب لي أروح أسأل عمي بس وش أقول له وقفت أتكلم مع واحد
حتى مو عارفه وش أسمه!بس أنا مادري ليه ارتحت له أحس إني أعرفه من زمان
أكيد من أقارب أمي لأنه لو من أقارب أبوي كان سمعت عمي يتكلم عنه،،لازم
اطلع أدوره وأعرف من يكون مابقى لنا غير ثلاثة أيام ونرجع)

وقررت
تطلع كأنها تدور على بنات عمها يمكن تشوفه..لبست عبايتها وطلعت وهي تدعي
من كل قلبها تلقاه..نزلت ولأول مره ماتحس بالخوف..كانت تتلفت يمين وشمال
لأن كل حواسها مركزه على وجيه الناس تدور فيها على ذاك الرجل..بعد ساعه
يأست إنها تلقاه وخافت تقابل أحد من بنات عمها قبل تشوفه وكانت خايفه تبعد
عن المكان وتضيع..يوم بدت تحس إن الدموع تجمعت في عيونها قررت تطلع لغرفتهم
أحسن..يعني هي من متى كملت لها فرحه..وهي راجعه ما صدقت عيونها وهي تشوفه
واقف في نفس المكان اللي التقوا فيه أمس..مشت يمه وشافته سرحان في عالم
ثاني لدرجة إنه ما حس فيها وهي توقف جنبه..وقفت تطالع فيه تدور أي شبه بينه
وبين أمها أو حتى أبوها لكنه ما شافت أي شي وخافت تطلع مجرد معرفه
سطحيه..كانت سرحانه فيه وما انتبهت إنه حس بوجودها..
ناصر: جوري
جوري تفز بعد ما رجعها صوته للواقع ولحظتها نست كل الكلام والأسئله اللي محضرتها..
ناصر: جوري أبي أكلمك
جوري: ما أقدر
ناصر: فيه كلام مهم لازم تسمعينه
جوري: أنا بعد أبي اسئلك عن أشياء بس أخاف بنات عمي يشوفوني
ناصر: أنا اعرف مكان ما أتوقع إنهم يروحون له
جوري بخوف: لا ما أقدر اروح بعيد أخاف يفقدوني
ناصر: لا تخافين المكان قريب

مشى
مع جوري وهي تتلفت خايفه إن أحد يشوفها و مو عارفه من وين جتها
هالجرأه..راحوا لحديقه كانت قريبه من الفندق كانت كلها أطفال أو عجايز
وتطمنت جوري لأنه فعلا بنات عمها مستحيل يجون هنا لكنها لازم ترجع بدري قبل
أحد يروح الغرفه وما يلقاها..بعد ما جلسوا على كرسي تحت الشجر و بعيد شوي
عن الناس طالعها ناصر بحنان..
ناصر يبتسم: وش بتسأليني عنه يا جوري؟
جوري: أنت تقرب لأمي صح؟
ناصر بحزن: يعني
جوري بفرح: وش تقرب لها؟
ناصر: كنت خاطبها قبل تتزوج أبوك
جوري تحطمت: يعني أنت ماتقرب لي!!
ناصر: أنا لا لكن أنت لك معارف كانوا يعتبرون أمك بنت لهم و يبون يشوفونك
جوري تحمست: تعرفهم؟
ناصر: ايه خالتي من الرضاع تصير مرة رجل جدتك
جوري بحزن: كنت أظنك تقرب لي! أو لي أحد فهالدنيا! يعني مكتوب علي هالوحده!!
ناصر: ليه وعمك؟
جوري بإنفعال: مايبيني عمي و زوجته وبناته ما يبوني
ناصر يحاول يهديها: لاتخافين يا جوري مرة رجل جدتك عايشه وكانت تعتبر غاليه بنتها و أنا متأكد انها بتفرح فيك
جوري تتذكر: ليه أمي ما قالت لي عنكم ماكلمتني الا عن جدتي وخالي بس
ناصر بحزن: أكيد كان عندها سبب
جوري تكلم نفسها: انتم اللي كانت تتكلم عنكم لحظة وفاتها معكم عاشت الأيام اللي فرحتها
ناصر: جوري حياتكم كيف كانت؟
جوري:
حياتي أنا و أمي كلها حزن وعذاب أبوي ما كان مهتم لا فيها و لافيني كنت
دائما أسئل نفسي كيف تزوجت أمي واحد مثل ذاك الرجل اللي عمري ما شفته يبتسم
أو مره كلمني أو انتبه لي.....ليه انفسخت خطبتكم؟؟

قال ناصر لجوري كل القصه وقال لها وش كثر كانوا يحبون أمها ويعتبرونها وحده منهم وكيف حزنوا كلهم على فراقها..
جوري:
الله يسامحك يا جدتي على العذاب اللي سببتيه لي و لأمي لو ما صار كل هذا
كنت أنت بتكون أبوي وكانت أمي عاشت السعاده اللي انحرمت منها وكنت اللحين
بين أهل يحبوني مو ناس انفرضت غصب عليهم و مو مصدقين متى يفتكون مني
ناصر: لاتخافين يا جوري حتى لو ما كنت أبوك أنا من اليوم بأهتم فيك و ماراح تحتاجين لشي طول ما أنا عايش

طالعته جوري بنظره حزينه مو مصدقه اللي يقوله..
جوري: أناااا..
ناصر: بأكلم عمك و أطلب منه تعيشين عندنا دامه مايبي وجودك في بيته أنا مستحيل أخليك بعد مالقيتك غاليه ماراح تسامحني لو تخليت عنك
جوري: لكن عمي ماراح يرضى بيخاف من كلام الناس عليه وهذا الشي اللي مخليه مستحملني
ناصر بعد لحظة تفكير: جوري لو أخطبك لولد أختي توافقين؟؟

جوري انصدمت صح هي كانت تحلم تطلع من بيت عمها لكن عمرها ما جاء في بالها فكرة الزواج..
ناصر:
جوري فارس أنا مربيه و اعتبره مثل ولدي هو أكثر واحد من عيال خواتي أحبه
صدقيني ما راح تلقين واحد مثله قولي انك موافقه عشان أكلم عمك قبل ترجعون
جوري بإرتباك: مادري أنا ما أفكر بالزواج بعدين كيف تخطب له وأنت ما أخذت رأيه
ناصر: ما راح يلقى أحسن منك
جوري: بس...
ناصر: لاتهتمين بفارس أنا متأكد انه بيوافق جوري صدقيني هذا الحل الوحيد ولا كان ما ضغطت عليك

مادرت
جوري وش ترد و من متى وهي تعرف تأخذ قرارات بنفسها بأشياء تافهه كيف
اللحين بقرار مصيري..فكرت لو تقول لا كيف بترجع لحياتها في بيت عمها حياة
الحرمان والخوف والقهر و لو قالت ايه ماقدرت تتخيل كيف بتكون حياتها مع
هالزوج اللي للحين مايدري عنها..
ناصر: جوري وش قلتي؟
جوري: مادري مو قادره أقرر؟ ما أعرف؟
ناصر شاف ضياعها: اتركي كل شي علي و ثقي فيني
جوري: ما دري سوي اللي تبي أنا لازم ارجع تأخرت
ناصر: خلاص أنا بأكلم عمك بس اعتبري اننا مالتقينا أبدا
جوري: زين مع السلامه
ناصر: مع السلامه

راحت
جوري تركض وناصر يشوفها ويفكر باللي سواه ما يدري صح أو خطأ ولا يدري فارس
بيوافق على اللي في باله أو لا..لكن مهما يصير لازم يهتم في بنت غاليه وما
يتركها عند ناس مو عارفين قيمتها..(كنت قويه ياغاليه كنت تحركين كل هالناس
بنظرة عيونك وش صار خلاك ضعيفه؟ليه رضيتي باللي يسويه فيك؟ليه مارجعتي
لنا؟وش اللي شفتيه وشافته بنتك وخلاها بهالضعف والخوف؟مو عارفه وش تسوي من
دونك ليه ماربيتي فيها قوتك أو ذيك القوه ما بقى منها شي بعدنا!!)

دخلت
جوري للغرفه وهي تلهث من التعب والخوف..جلست تحاول تستوعب كل اللي سمعته
واللي وافقت عليه..حست انها ضايعه وتمنت حضن أمها في هاللحظه..أول ما تذكرت
أمها جت قدامها صورة ناصر وكلامه..(معقوله يحب أمي
لهالدرجه!وللحين!!ياليته كان أبوي...ما بيدك يا جوري إلا انك توثقين بكلامه
وتوافقين على هالزواج إن تم أهم شي أترك بيت عمي قبل أصدق اني صدق متخلفه
هذا اللي أشوفه بعيونهم واللي يحسسوني فيه..يكفي اني بأكون وسط ناس حبتهم
أمي وحبوها)

سأل
ناصر عن عم جوري وقابله وكأنه بالصدفه ومجرد تعارف..في وسط كلامهم خلى
نفسه وكأنه توه يدري عن وجود بنت لغاليه بعد ما سمع أسم زوجها وكأنه كان
يعرفه وقاله إن لها معارف..و خطبها منه..هالشيء اللي فرح عمها وكأنه ما صدق
اللي يسمعه على أساس يكون الكلام الرسمي لما يرجعون الرياض وبحضور العريس
وأبوه اللي للحين مايعرفون شي عن هالخطبه..

في غرفة أبوفهد/

دخل وشاف أم فهد جالسه..
أبوفهد: غريبه ماطلعتي مع بناتك؟
أم فهد: راحوا مع ولد خالتهم السوق وأنا مالي خلق عليه
أبوفهد: جوري معهم؟
أم فهد استغربت أول مره يسأل عنها: لا داخل نايمه تقول تعبانه
أبوفهد: قابلت اليوم رجل أعمال ومن كلامنا اكتشف انه يعرفها
أم فهد باستغراب: من وين بتعرف هاذي رجل اعمال؟!
أبوفهد: يعرف غاليه و أخيرا بنرتاح منها
أم فهد: كيف؟
أبوفهد: خطبها لولد اخته
أم فهد بفرح: وانت وافقت؟
أبوفهد: مبدئيا واخذ عنواننا في الرياض عشان نتكلم بشكل رسمي
الى اللقاء
avatar
عبدالناصر خليفه

عدد المساهمات : 353
نقاط : 987
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 22/08/2012
العمر : 37

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى